فجر
الموقع مغلق.
تستطيع التوّجه إلى الموقع الرسمي للشاعر عمر حكمت الخولي عبر الضغط على صورة الموقع

فجر

أدب وثقافة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
التبادل الاعلاني
مجموعات Google
اشتراك في شاعر الآيات والقُبل
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
منتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تراتيلٌ في محرابِ البندقيَّة
الخميس أغسطس 28, 2008 5:52 am من طرف حسن غالب

» الشاعر عمر حكمت الخولي (سيرة ذاتية مختصرة)
الجمعة أغسطس 08, 2008 8:42 pm من طرف المدير العام

» لقاء مجلة ehoms مع الشاعر عمر حكمت الخولي
الجمعة أغسطس 08, 2008 8:38 pm من طرف المدير العام

» سحر وجن وأرواح، في بيت أبي العباس!
الثلاثاء مايو 13, 2008 6:46 am من طرف المدير العام

» استفتاء2
الإثنين مايو 12, 2008 3:45 pm من طرف المدير العام

» سنة حلوة فجر الأمل
الإثنين مايو 05, 2008 4:05 am من طرف حسن غالب

» رحّبوا معنا بالأخت جيجي
السبت أبريل 12, 2008 5:46 am من طرف حسن غالب

» بوح روح
الخميس أبريل 10, 2008 4:07 am من طرف فجر الأمل

» أين هو الفنان العربي؟؟
الإثنين أبريل 07, 2008 3:06 am من طرف جيجي

» ذكرياتُ مَنْ (لا يدري)!
الإثنين أبريل 07, 2008 2:42 am من طرف جيجي

صفحة عمر حكمت الخولي في "ديوان العرب"

شاطر | 
 

 العشائر تهدد بحرب (سياسة وإدارة) ضد الإسلاميين لطردهم ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاني فراس السوّاح
الإشراف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 33
العمر : 29
العمل : صحفي
الجنسية : سوريا
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: العشائر تهدد بحرب (سياسة وإدارة) ضد الإسلاميين لطردهم ....   الأربعاء فبراير 13, 2008 8:20 am

العشائر تهدد بحرب (سياسة وإدارة) ضد الإسلاميين لطردهم من الأنبار وعناصر القاعدة تتربص عند حافاتها :

تذكر الكثيرون من سكان الفلوجة الرئيس السابق (صدام حسين) عندما رأوا (السبت 9 شباط الجاري) الجنرال (بيتريوس) وهو معروف لدى سكان المدينة يتجول في الأسواق ويسأل الناس عن مشاكلهم ويشرب الشاي في أحد المقاهي. لكن هذه الحالة السلمية مع قوات الاحتلال التي أنعشتها عملية التعاون بينها وبين العشائر لطرد القاعدة من الأنبار أفرزت حالة توتر شديدة اندلعت منذ شهور وتهدد بحرب يسمّيها المراقبون في الأنبار "حرب سياسة وإدارة" يمكن أن تؤدي الى طرد الإسلاميين وبالتحديد عناصر الحزب الإسلامي الذي يتزعمه (طارق الهاشمي) من الأنبار كما طردت القاعدة من قبل، وذلك "ليس على عشائر الأنبار ببعيد" بحسب مسؤول في المحافظة لم يرغب بكشف اسمه لوكالة صحافة أميركية. وقال إن المشكلة الحقيقية هي أن "عيون القاعدة" تتربّص أيضاً عن حافات المدينة التي برغم سلامها مازالت قلقة. يقول مراسل الأسوشييتد برس: أعداد كبيرة من نساء مغطيات بالسواد يتبضعن أو يشترين المصوغات الذهبية والأقمشة...أولاد صغار يحملون صواني الشاي، وآخرون ينادون لبيع الفواكه وأشياء أخرى، وثمة طفلة صغيرة محجبة تبيع أكياس النايلون (قالت إنها تخيطها بنفسها في البيت). كانت نسمات الهواء محملة بعطر النارنج واليوسفي. بهذه الكلمات يصف مراسل وكالة الأسوشييتد برس فلوجة 2008 كما يسمّيها. ويقول عنها إنها كانت المعقل الرئيس لكل أصناف المتمردين (خاصة عناصر القاعدة في بلاد الرافدين) ضد القوات الأميركية . لكنّ صراعاً على السلطة في محافظة الأنبار كلها يغلي الآن ويهدد بإثارة توترات جديدة بين رؤساء العشائر السنية المنقسمين وبين سياسي الأنبار. وتتخوف قيادة الجيش الأميركي التي تعدّ نفسها حققت تقدماً أمنياً كبيراً في الأنبار من أن تنشغل المحافظة بهذه الصراعات عن قتال القاعدة وبالتالي ستتمكن تلك عناصر القاعدة التي كثفت جهدها كما كشفت عن ذلك تقارير عدة نشرتها الملف برس من استغلال الثغرات والدخول الى أوساط العشائر في إطار تعليمات جديدة أصدرها زعيم القاعدة في العراق بتغيير تكتيكات العمل مع العشائر السنية الى أن تستعيد القاعدة هيمنتها السابقة طبقاً لمخططها. إن الفلوجة التي تعد بحسب وصف الأسوشييتد برس "قلب المقاومة العراقية في وجه قوات الاحتلال" اقتحمها الأميركان في تشرين الثاني 2004 بعد قتال مرير، وبعد أن ظلت محاصرة كسجن كبير لفترة طويلة مع أنها لا تبعد عن بغداد إلا بمسافة 40 ميلاً. وظلت هذه المدينة التي تقع على نهر الفرات تعاني من ويلات الحرب ومن بطء عمليات إعادة البناء فيها ومن اجراءات أمنية قاسية. ويقول مراسل الأسوشييتد برس: برغم كل أحزان المدينة لكنّ حياته الآن تغيّرت كثيراً، ويزعم أنه شاهد الناس وهي تبتسم وتحيي الجنرال (ديفيد بيتريوس) القائد الأعلى للقوات الأميركية الذي كان يتجول في شوارع المدينة (السبت التاسع من الشهر الجاري). وأكد أنه مرّ بالسوق الرئيس في المدينة من غير أن يرتدي الخوذة العسكرية. وتوقف ليشرب الشاي وليتحدث مع بعض الباعة المتجولين أو أكشاك بيع "البسط المزخرفة" أو الحاجيات المستوردة من سوريا، عبر مترجم كان معه. وسأل أناساً عديدين عن الأوضاع الاقتصادية في المدينة. وسمع من المواطنين شكاوى بشأن الخدمات وأخرى بخصوص تقييدات الدخول الى المدينة التي يسكنها 400000 مواطن. ويقول مراسل الأسوشييتد برس كان قطر من السيارات ومن الباصات الصغيرة ينتظر عند نقطة تفتيش رئيسة على حافة المدينة يوم السبت بالتحديد. وتدخل الشاحنات بطريقة محددة جداً لتنزل حمولتها في السوق أو في أماكن أخرى من المدينة .


هاني فراس السوّاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فجر الأمل
الإشراف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 91
العمر : 54
العمل : معلمة
الجنسية : سورية
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: العشائر تهدد بحرب (سياسة وإدارة) ضد الإسلاميين لطردهم ....   الخميس فبراير 14, 2008 12:09 am

أخي هاني

يعتصر القلب ألماً لما يحصل في عراقنا الحبيب

وقاهم الله شر الفتنة فيما بينهم ليكونوا صفاً واحدا في وجه الإحتلال الأمريكي

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العشائر تهدد بحرب (سياسة وإدارة) ضد الإسلاميين لطردهم ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فجر :: الوطن العربي :: العراق اليوم-
انتقل الى: